مجلة متخصصة بالشعر والفن والأدب
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

منتديات مجلة الشام الإلكترونية للشعر والأدب ترحب بكافة الزوار والأعضاء الكرام
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
سحابة الكلمات الدلالية
حجازي عاطف
المواضيع الأخيرة

شاطر | 
 

 مسرحية المارد العجيب....................بقلمي / أحمد عبد المجيد

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
عشتار الخطيب
Admin


المساهمات : 3357
تاريخ التسجيل : 28/06/2015

مُساهمةموضوع: مسرحية المارد العجيب....................بقلمي / أحمد عبد المجيد   السبت فبراير 27, 2016 11:03 am

مسرحية المارد العجيب
(المسرحية مكونة من فصل واحد)
الفصل الأول
المشهد الأول
ينكشف الستار ببطء ، يدخل أحد فقراء إحدى المدن الهندية مرتدياً ملابس ممزقة وله لحية كبيرة مبعثرة وشعر كبير غير ممشوط ينادي بأعلى صوته: حسام ، يا حسام ، حسام ياصديقي أين أنتَ ؟ّ!
فيرد عليه صديقه حسام قائلاً : نعم يا يا فارس أنا هنا .
فارس : هنا؟! أين ؟
حسام : تحت الشجرة التي بجانبك .
فارس : هيا استيقظ أيها الكسول نريد أن نبدأ العمل مبكراً ، لنعود مبكراً ، ونصلي في المعبد للآلهة .
حسام : نعم لكن ، لا بأس .
فارس: مابكَ يا حسام . أردت أن تقول شيئاً لكن لم تكمل ، ما الأمر ؟ لا تقلقني .
حسام: أخبرني أسامة أنه يريد العمل معنا ، لذا كنتُ أريد أن تذهب إليه و.....
حسام: كنت..... لا بأس دعك منه .
فارس: ولِمَ لا يا صديقي عسى الله أن يرزقنا برزقه .
حسام: نعم يا صديقي العزيز ، بارك الله فيك إذاً اذهب وأحضره معك وعند عودتك ستجدني جاهز للانصراف معكما .
يذهب فارس ليحضر أسامة ويعود فيجد حسام ينتظرهما فيخرجوا من أجل العمل
.....................................................................................................................
المشهد الثاني
فارس : نسير في الطريق منذ ساعة ولم يشتري منا أحداً شيئاً.
حسام:صبراًُ أخي فلم يمر على خروجنا وقتٌ طويل .
أسامة: سآوي إلى تلكَ الشجرة لأستريح .
حسام:لم تتعب لتستريح ، لكن هيا لنسترح هنا قليلاً .
بعد فترة يرى فارس شيئاً غر يباً يلمعُ بالقرب من الشجرة ، فيقول لنفسه ماهذا الشيء يا ترى ؟
فارس : حسام أسامة انظرا إلى هذا الشيء اللامع بالقرب من الشجرة ؟ هل يعرف أحدٌ منكما ما هذا؟!
أسامة : سأذهب لأرى هذا الشيء .
يحضر أسامة هذا الشيء ويقول ساخراً هههههه هذا هو المصباح الذي يخرج منه المارد ويلبي طلبات من يخرجه من المصباح هذا .
فارس وحسام: هههههه أضحكتنا وأخرجت بعضاً من الحزن واليأس الذي كنا نشعر به .
فارس: لكن من يريد منكما أن يخرج لنا المارد .
ابتسم حسام وقال ربما أسامة فهو من أحضر لنا هذا المصباح وبالتالي فهو الأحق بإخراج المارد .
ابتسم أسامة وقال :حسناً سأخرج أنا المارد .
أمسك أسامة المصباح وأخذ يمسحه برفق عدة مرات ، ثمَّ كانت المفاجأة !!!!
.....................................................................................................................
المشهد الثالث
يتصاعد دخانٌ كثيف ويخرج منه مارد يقول : أنتم من أسعد الناس حظاً سألبي لكل واحدٍ منكم أمنية ،
ما أمنيتك يافارس ، قال فارس: كنتُ أريد أن أعمل طبيباً .
المارد: وأنتَ يا حسام ،قال حسام: كنتُ أتمنى أن أعمل مهندساً .
المارد: وأنتَيا أسامة ،قال أسامة : كنتُ أتمنى أن أعمل معلماً .
المارد : هههههه هذا فقط إنه أمر يسير أحضروا لي أوراقكم وسيتم تعينكم في الحال .
فارس وحسام وأسامة : هههههه لكن ذلك مستحيل فنحن لم نكمل تعليمنا ولذا فأمنياتنا هذه من المستحيل أن تتحقق .
المارد :نعم فلو اجتمع كل مارد وكل إنس ليحقق هذا الأمر فلن ينجحوا ، لكن اسمعوا طلبكم هذا يسير وليس عسير ، خذوا هذه النبتة وازرعوها وعندما يأتي وقت حصادها ستحقق لكم المستحيل .
فارس : وما هذه النبتة التي ستحقق ما يعجز عنه المارد والإنس لا بد أن لها سرٌ خطير .
قال المارد : نعم واسمحوا لي بالرحيل .
أخذ الثلاثة النبتة وزرعوها وقاموا برعايتها حتى أخرجت لهم الكثير من الكوسة فضحكَ الأصدقاء وقالوا : نعم صدق المارد فهذه النبتة لها سرٌ خطير وأصبح الثلاثة بدون شهاداتٍِ مهندس ، ومعلم ، وطبيب .
.....................................................................................................................
بقلمي / أحمد عبد المجيد
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://hawaalsham.banouta.net
 
مسرحية المارد العجيب....................بقلمي / أحمد عبد المجيد
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
مجلة هوى الشام الإلكترونية للشعر والأدب :: منتدى الشعر العربي :: الشعر العربي :: بوح الخواطر-
انتقل الى: